احفظ السورة مع التفسير الكامل لها فقط قم بإختيار التفسير ثم اضغط على حفظ

الْحَاقَّةُسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 1مَا الْحَاقَّةُسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 2وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْحَاقَّةُسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 3كَذَّبَتْ ثَمُودُ وَعَادٌ بِالْقَارِعَةِسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 4فَأَمَّا ثَمُودُ فَأُهْلِكُوا بِالطَّاغِيَةِسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 5وَأَمَّا عَادٌ فَأُهْلِكُوا بِرِيحٍ صَرْصَرٍ عَاتِيَةٍسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 6سَخَّرَهَا عَلَيْهِمْ سَبْعَ لَيَالٍ وَثَمَانِيَةَ أَيَّامٍ حُسُومًا فَتَرَى الْقَوْمَ فِيهَا صَرْعَىٰ كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِيَةٍسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 7فَهَلْ تَرَىٰ لَهُم مِّن بَاقِيَةٍسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 8وَجَاءَ فِرْعَوْنُ وَمَن قَبْلَهُ وَالْمُؤْتَفِكَاتُ بِالْخَاطِئَةِسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 9فَعَصَوْا رَسُولَ رَبِّهِمْ فَأَخَذَهُمْ أَخْذَةً رَّابِيَةًسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 10إِنَّا لَمَّا طَغَى الْمَاءُ حَمَلْنَاكُمْ فِي الْجَارِيَةِسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 11لِنَجْعَلَهَا لَكُمْ تَذْكِرَةً وَتَعِيَهَا أُذُنٌ وَاعِيَةٌسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 12فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ نَفْخَةٌ وَاحِدَةٌسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 13وَحُمِلَتِ الْأَرْضُ وَالْجِبَالُ فَدُكَّتَا دَكَّةً وَاحِدَةًسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 14فَيَوْمَئِذٍ وَقَعَتِ الْوَاقِعَةُسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 15وَانشَقَّتِ السَّمَاءُ فَهِيَ يَوْمَئِذٍ وَاهِيَةٌسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 16وَالْمَلَكُ عَلَىٰ أَرْجَائِهَا ۚ وَيَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّكَ فَوْقَهُمْ يَوْمَئِذٍ ثَمَانِيَةٌسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 17يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لَا تَخْفَىٰ مِنكُمْ خَافِيَةٌسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 18فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَيَقُولُ هَاؤُمُ اقْرَءُوا كِتَابِيَهْسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 19إِنِّي ظَنَنتُ أَنِّي مُلَاقٍ حِسَابِيَهْسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 20فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَّاضِيَةٍسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 21فِي جَنَّةٍ عَالِيَةٍسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 22قُطُوفُهَا دَانِيَةٌسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 23كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الْأَيَّامِ الْخَالِيَةِسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 24وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِشِمَالِهِ فَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُوتَ كِتَابِيَهْسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 25وَلَمْ أَدْرِ مَا حِسَابِيَهْسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 26يَا لَيْتَهَا كَانَتِ الْقَاضِيَةَسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 27مَا أَغْنَىٰ عَنِّي مَالِيَهْ ۜسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 28هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيَهْسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 29خُذُوهُ فَغُلُّوهُسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 30ثُمَّ الْجَحِيمَ صَلُّوهُسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 31ثُمَّ فِي سِلْسِلَةٍ ذَرْعُهَا سَبْعُونَ ذِرَاعًا فَاسْلُكُوهُسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 32إِنَّهُ كَانَ لَا يُؤْمِنُ بِاللَّهِ الْعَظِيمِسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 33وَلَا يَحُضُّ عَلَىٰ طَعَامِ الْمِسْكِينِسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 34فَلَيْسَ لَهُ الْيَوْمَ هَاهُنَا حَمِيمٌسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 35وَلَا طَعَامٌ إِلَّا مِنْ غِسْلِينٍسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 36لَّا يَأْكُلُهُ إِلَّا الْخَاطِئُونَسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 37فَلَا أُقْسِمُ بِمَا تُبْصِرُونَسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 38وَمَا لَا تُبْصِرُونَسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 39إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 40وَمَا هُوَ بِقَوْلِ شَاعِرٍ ۚ قَلِيلًا مَّا تُؤْمِنُونَسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 41وَلَا بِقَوْلِ كَاهِنٍ ۚ قَلِيلًا مَّا تَذَكَّرُونَسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 42تَنزِيلٌ مِّن رَّبِّ الْعَالَمِينَسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 43وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الْأَقَاوِيلِسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 44لَأَخَذْنَا مِنْهُ بِالْيَمِينِسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 45ثُمَّ لَقَطَعْنَا مِنْهُ الْوَتِينَسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 46فَمَا مِنكُم مِّنْ أَحَدٍ عَنْهُ حَاجِزِينَسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 47وَإِنَّهُ لَتَذْكِرَةٌ لِّلْمُتَّقِينَسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 48وَإِنَّا لَنَعْلَمُ أَنَّ مِنكُم مُّكَذِّبِينَسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 49وَإِنَّهُ لَحَسْرَةٌ عَلَى الْكَافِرِينَسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 50وَإِنَّهُ لَحَقُّ الْيَقِينِسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 51فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 52

كتب عشوائيه

  • الحركة الوهابيةالحركة الوهابية: لقد واجهت هذه الدعوة المباركة: إمامها وعلماؤها وقادتها ودولتها، وأتباعها وأنصارها ومؤيدوها حيثما كانوا - ولا تزال تواجه - أصنافًا من الخصوم، وأنواعًا من التحديات والمفتريات والدعايات المضادة والخصومات بالباطل، وفي هذا الكتاب رد الشيخ محمد خليل هراس - رحمه الله - على مقال للدكتور محمد البهي، أنتقد فيه الوهابية.

    المؤلف : محمد خليل هراس

    المصدر : http://www.islamhouse.com/p/2731

    التحميل :

  • الفقه والاعتبار في فاجعة السيل الجرارالفقه والاعتبار في فاجعة السيل الجرار: فإن من ابتلاء الله تعالى لخلقه ما حدث من سيولٍ عارمةٍ في مدينة جدَّة نتجَ عنها غرقٌ وهلَع، ونقصٌ في الأموال والأنفس والثمرات. إنها فاجعة أربعاء جدة الثامن من ذي الحجة لعام ألف وأربعمائة وثلاثين من الهجرة، والتي أصابَت أكثر من ثُلثي المدينة، وأنتجَت أضرارًا قُدِّرَت بالمليارات. ولذا فإن هذه الورقات تُبيِّن جزءًا من حجم هذه الكارثة وأثرها، وما الواجب علينا تجاهها.

    المؤلف : محمد صالح المنجد

    الناشر : موقع الشيخ محمد صالح المنجد www.almunajjid.com

    المصدر : http://www.islamhouse.com/p/341878

    التحميل :

  • الأذكار النووية [ حلية الأبرار وشعار الأخيار في تلخيص الدعوات والأذكار ]الأذكار النووية : في هذه الصفحة نسخة الكترونية مفهرسة، تتميز بسهولة التصفح والوصول إلى المعلومة من كتاب الأذكار النووية المسمى: « حلية الأبرار وشعار الأخيار في تلخيص الدعوات والأذكار المستحبة بالليل والنهار »، وقد تميّز هذا السفر المبارك بانتشاره الواسع في آفاق الدنيا حتى لا يكاد يخلو بيت مسلم منه، فضلاً عن طالب علمٍ، وهو الذي قيل فيه: ( بعِ الدار واشترِ الأذكار ). فإن قارئه يجد فيه من الفوائد الكثير الطيب المبارك مع غاية التحقيق والإتقان؛ فإنه قد حوى: العقيدة والفقه والحديث والسلوك وغير ذلك، كل ذلك مع التحري والضبط، وحسن العرض، ووضوح العبارة. وقد جمع فيه ثلاث مئةٍ وستة وخمسين باباً، ابتدأ فيه بالذكر، وختم ذلك بالاستغفار. وقد خدمه كبار العلماء، كالحافظ ابن حجر العسقلاني في « أماليه »، وشرحه الحافظ ابن علان المكي بـ « الفتوحات الربانية »، ولخصه السيوطي في « أذكار الأذكار » وشرحه، وللشهاب الرملي أيضاً « مختصر الأذكار ». • نبشر الزوار الكرام بأنه قد تم ترجمة الكتاب إلى عدة لغات عالمية وقد أضفنا بعضاً منها في موقعنا islamhouse.com

    المؤلف : أبو زكريا النووي

    الناشر : موقع أم الكتاب http://www.omelketab.net

    المصدر : http://www.islamhouse.com/p/2431

    التحميل :

  • قالوا عن الإسلامقالوا عن الإسلام : هذا الكتاب يقدم مجموعة من الشهادات المنصفة في حق الإسلام، وقرآنه الكريم ونبيه العظيم، وتاريخه وحضارته ورجاله، وهذه الشهادات صدرت عن أعلام معظمهم من غير المسلمين، فيهم السياسي والأديب والشاعر والعالم، والعسكري، والرجل والمرأة. - يتضمن الكتاب مدخلاً وسبعة فصول، تتفاوت في مساحاتها استناداً إلى حجم المادة المرصودة في كل فصل. حيث يتحدث الفصل الأول عما قيل في (القرآن الكريم)، ويتحدث ثانيها عن (رسول الله صلى الله عليه وسلم): الشخصية والسيرة والحديث والسنة، بينما يتجه ثالثها، وهو أكبرها حجمًا إلى (الإسلام) بكافة جوانبه العقيدية والتشريعية والتعبدية والأخلاقية والسلوكية. أما الفصل الرابع الذي يتميز باتساع رقعته، أسوة بالذي سبقه، فينتقل للحديث عن معطيات الإسلام التاريخية بصدد اثنتين من أهم المسائل: الانتشار ومعاملة غير المسلمين. وهما مسألتان مرتبطتان أشد الارتباط، متداخلتان كنسيج واحد ولذا تم تناولها في إطار فصل واحد. وأما الفصل الخامس الذي يميز هو الآخر باتساعه، فيقف عند المعطيات الحضارية، محاولاً قدر الإمكان تجاوز التفاصيل والجزئيات، مركزًا على الشهادات ذات الطابع الاستنتاجي والتقييمي، وبخاصة تلك التي تتحدث عن أبعاد الدور العالمي الذي لعبته حضارة الإسلام في مجرى التاريخ. أما الفصلان الأخيران الأصغر حجمًا فيعالج أحدهما بعض ما قيل بصدد جانب مهم من النسيج الاجتماعي للإسلام والمجتمع الإسلامي: المرأة والأسرة، ويتناول ثانيهما نماذج من الشهادات التي قيلت عن واقع الإسلام الراهن ومستقبله القريب والبعيد.

    المؤلف : عماد الدين خليل

    الناشر : الندوة العالمية للشباب الإسلامي http://www.wamy.org

    المصدر : http://www.islamhouse.com/p/303696

    التحميل :

  • رحلة المشتاقرحلة المشتاق: فهذه رحلة مع مشتاق .. نعم مشتاق إلى دخول الجنات .. ورؤية رب الأرض والسماوات .. إنه حديث عن المشتاقين .. المعظمين للدين .. الذين تعرض لهم الشهوات .. وتحيط بهم الملذات .. فلا يلتفتون إليها .. هم جبال راسيات .. وعزائم ماضيات .. عاهدوا ربهم على الثبات .. قالوا: ربُّنا الله، ثم استقاموا.

    المؤلف : محمد بن عبد الرحمن العريفي

    الناشر : موقع الشيخ العريفي www.arefe.com

    المصدر : http://www.islamhouse.com/p/336238

    التحميل :

اختر القاريء


اختر اللغة

اختر سوره

اختر التفسير

كتب عشوائيه

المشاركه

Bookmark and Share